الأحد , يوليو 3 2022

رئيس مجلس القيادة اليمني يصل الكويت في مستهل جولة خارجية لحشد الدعم للاصلاحات الاقتصادية والخدمية

وصل فخامة الدكتور رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة اليوم الاثنين، العاصمة الكويتية في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة ايام، ضمن جولة خارجية تشمل ايضا البحرين، ومصر، وقطر.

وكان في مقدمة مستقبلي فخامة الرئيس رشاد العليمي، وعضو مجلس القيادة فرج البحسني، والوفد الحكومي المرافق، رئيس الوزراء الكويتي صاحب السمو الشيخ صباح الخالد الصباح، ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ احمد نواف الاحمد الصباح، ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ طلال الاحمد الصباح، وعدد من المسؤولين الكويتيين، وسفير اليمن لدى الكويت علي منصور بن سفاع، الذين تبادلوا مع فخامة الرئيس عبارات الترحيب والثناء بالعلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين.

واعرب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ)، عن عظيم تقديره لدولة الكويت اميرا وحكومة وشعبا، نظير ما قدموه من دعم سخي للشعب اليمني وقيادته السياسية في مختلف المراحل، بما في ذلك المساعي الكويتية الحميدة لاحلال السلام والاستقرار في اليمن.

وذكر فخامة الرئيس بالشواهد العديدة للدعم الانمائي الكويتي، وخصوصا في القطاعات الخدمية، والبنى التحتية، وصولا الى الدعم السياسي والانساني المستمر لجهود استعادة الدولة وانهاء انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الايراني.

كما اعرب رئيس مجلس القيادة، عن امله في ان تمثل هذه الزيارة نقلة اضافية في العلاقات بين البلدين، وتعزيز الدور الكويتي الرائد الى جانب الاشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، ودولة الامارات العربية المتحدة في مد يد العون للاصلاحات الاقتصادية، والخدمية، والمعيشية التي يقودها المجلس وحكومته الشرعية.

ويرافق فخامة الرئيس خلال الزيارة وفد حكومي رفيع المستوى يضم وزراء الخارجية الدكتور احمد بن مبارك، والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور واعد باذيب، والنقل الدكتور عبدالسلام حميد، والصحة الدكتور قاسم بحيبح، والمدير التنفيذي لجهاز تسريع استيعاب تعهدات المانحين الدكتورة افراح الزوبة.
https://youtu.be/RuwelDLUfVE

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين المحافظات

استقبل صباح اليوم معالي الشيخ مشعل الجابر العبدالله الجابر الصباح بديوان عام محافظة الفروانية محافظ ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *