الجمعة , أغسطس 19 2022

صندوق النقد يدعو الكويت إلى ضبط أوضاع المالية العامة

دعا صندوق النقد الدولي الكويت إلى ضرورة ضبط أوضاع المالية العامة لتعزيز الاستدامة المالية وتحقيق المساواة بين الأجيال، موضحاً أنه على صعيد زيادة الإيرادات العامة ينبغي النظر في مدى إمكانية تطبيق ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية، والتوسع في نطاق ضريبة الدخل على الشركات لتشمل الشركات المحلية، وتطبيق ضريبة الممتلكات بغرض زيادة الإيرادات الحكومية.

وفي بيان صحافي بمناسبة اختتام مشاورات عام 2021 مع الكويت بموجب المادة الرابعة من اتفاقية إنشاء الصندوق، لفت إلى أنه على جانب الإنفاق العام، يتعين تقليص فاتورة الأجور في القطاع العام والدعوم والمزايا الاجتماعية، وإقرار قانون الدين العام الجديد، ووضع أُطر مالية قوية متوسطة الأجل، وإرساء ركائز مالية واضحة من شأنها الحد من مخاطر السياسات المسايرة للدورات الاقتصادية، وتعزيز المصداقية وتقليص المخاطر المالية، وتحسين القدرة على إدارة الصدمات المعاكسة. هذا، ومن شأن تعزيز الحوكمة المالية ومبدأ الشفافية أن يحسن من إدارة المالية العامة بشكل كبير.

وفي تقييم المجلس التنفيذي، لفت الصندوق إلى أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الكويتية اتسمت بسرعة الاستجابة والحزم إزاء جائحة كوفيد-19، فضلاً عن تحقيق معدلات تطعيم مرتفعة ضد فيروس كورونا في 2021، وأنها ساهمت في تعافي الاقتصاد تدريجيا.

عدم اليقين

واضاف أنه رغم ارتفاع أسعار النفط العالمية وانعكاساتها الإيجابية على الإيرادات النفطية والدفع بعجلة النمو، إلا أنه لا تزال أجواء عدم اليقين تهيمن على التوقعات. وهو الأمر الذي يتطلب قيام السلطات الكويتية ببذل المزيد من الجهود في سبيل مواجهة التحديات المرتبطة بالاعتماد الكبير على قطاع النفط وتحقيق الاستدامة المالية.

سعر الصرف

وقال «تبقى سياسة ربط سعر صرف الدينار بسلة من العملات ملائمة للاقتصاد الكويتي كونها تُقدّم دعامة فعّالة للاستقرار النقدي. ويتسم النظام المصرفي بالكويت بالمتانة، كما ينتهج بنك الكويت المركزي سياسات رقابية حصيفة. وفي ظل أجواء عدم اليقين حول التوقعات، يتعين استمرار العمل على تقييم جودة الأصول المصرفية والتدابير المصاحبة لدعم احتياطيات رأس المال والسيولة بما يسهم في تحقيق مرونة النظام المالي».

أسعار الفائدة

وذكر أنه من شأن تخفيف سقف أسعار الفائدة على القروض التجارية وتعزيز البنية التحتية للمعلومات الائتمانية، أن يسهم في تحسين النفاذ إلى التمويل، بما في ذلك الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم. فضلاً عن مواصلة بذل الجهود في سبيل تعزيز أطر مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأكد حاجة الكويت لتنفيذ عدد من الإصلاحات الهيكلية بشكلٍ تدريجي، وبما يشمل شبكات الأمان الاجتماعي وسوق العمل والأطر التنظيمية وبيئة الأعمال، بغرض تنويع مصادر الدخل وتعزيز النمو بقيادة القطاع الخاص. وذلك، مع الأخذ بالاعتبار معالجة القضايا ذات الصلة بالتحديات المناخية، بما في ذلك دعم البنية التحتية الخضراء، وتعزيز المعايير الخاصة بكفاءة استخدام الطاقة. ويشير المدراء إلى أن إنفاذ استراتيجية مكافحة الفساد أمراً غاية في الأهمية لتعزيز الحوكمة وتحسين بيئة الأعمال.

تعافي النشاط الاقتصادي

ونوه إلى أن النشاط الاقتصادي المحلي يشهد تعافياً مدعوماً بارتفاع أسعار النفط العالمية وتخفيف قيود التباعد الاجتماعي. مبيناً أن النمو في القطاعات غير النفطية تعزز إلى ما يقدر بـنحو 3.4 في المئة في 2021، ويتوقع ارتفاعه بشكل طفيف ليصل إلى نحو 3.5 في المئة في عم 2022 مدفوعًا بتعافي النشاط الاقتصادي المحلي تدريجياً بالتزامن مع الاقتصاد العالمي.

ورجح انتعاش الإنتاج النفطي، وذلك عقب تخفيف قيود الإنتاج في ظل اتفاقية (أوبك+). وكمحصلةٍ لذلك، فإنه يتوقع أن يحقق الاقتصاد المحلي نموًا بنحو 2.7 في المئة على المدى المتوسط. كما ارتفعت معدلات التضخم السنوية إلى 3.4 في المئة مدفوعة بارتفاع كل من أسعار المواد الغذائية وتكاليف الخدمات ذات الصلة بالسفر، ومن المتوقع أن يشهد معدل التضخم مزيداً من الارتفاع ليصل إلى نحو 4.4 في المئة في 2022، ليعكس الاضطرابات في سلسلة الإمدادات العالمية، وذلك قبل أن ينخفض إلى نحو 2.4 في المئة على المدى المتوسط.

وأشار إلى أن عجز الموازنة العامة (بحساب دخل الاستثمارات الحكومية) ارتفع إلى ما نسبته 16.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 20/2021. موضحاً ان ذلك يعكس اتساع العجز في الموازنة العامة انتهاج السلطات الكويتية لتدابير التحفيز المالي بهدف مواجهة تداعيات جائحة كورونا، إضافة إلى تراجع الإيرادات النفطية بنحو 13.9 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وتراجع النشاط الاقتصادي.

ونوه إلى أنه في ظل غياب كل من قانون الدين العام الذي يتيح للسلطات المحلية الاقتراض، والقوانين التي تسمح للحكومة بالسحب من صندوق احتياطي الأجيال القادمة، اعتمد تمويل الإنفاق على السحب من الأصول السائلة لصندوق الاحتياطي العام، متوقعاً أن يحقق رصيد الموازنة العامة (بحساب دخل الاستثمارات الحكومية) فائضاً تصل نسبته إلى 3.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 21/2022 مدعوماً بارتفاع الإيرادات النفطية، إلى جانب تقليص الإنفاق العام والذي تم الإعلان عنه في شهر أغسطس 2021، والارتفاع الملحوظ في الناتج المحلي الإجمالي الاسمي على إثر ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية والذي أدى بدوره إلى ارتفاع معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي.

شاهد أيضاً

بنك وربة يعلن عن اسماء الرابحين بسحوبات “السنبلة”

زوايا الاقتصادية – يعلن بنك وربة -البنك الأفضل في الخدمات المصرفية لقطاع الشركات والخدمات المصرفية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *