الثلاثاء , أكتوبر 3 2023

الطريجي: سأواجه المتآمرين على الكويت

أكد مرشح الدائرة الأولى د. عبد الله الطريجي، أن تشريع القوانين لن يكفي ما لم تكن هناك جدية لمجلس الأمة في متابعة ومراقبة دور الحكومة، وإجبارها على طمأنة المواطنين إلى اتخاذ كل الاجراءات الدبلوماسية والعسكرية والأمنية التي تحول من دون وصول الإرهابيين إلى الكويت.ودعا الطريجي في تصريحه للصحافيين على هامش استقباله أهالي الدائرة في مقره الكائن بمنطقة بيان مساء أمس الأول، والذي افتتحه بشعار «أمن الكويت أولاً» .. دعا الناخبين إلى وضع المخاطر الأمنية نصب أعينهم، مؤكدا انها تتطلب مناقشة المرشحين في كل الدوائر تصوراتهم في متابعة تلك المخاطر. وتطرق إلى أولوياته التي قال انها ستكون استكمالا لما بدأه في المجلس السابق من متابعة الملفات الاقتصادية والحفاظ على المال العام ومواجهة الفاسدين والمتآمرين على الكويت، مع التأكيد على عدم مس الحياة الكريمة للمواطنين من أي إجراءات حكومية.

وبين أن التطورات الأمنية المتسارعة في المنطقة تثير قلق كل محب وغيور على الكويت التي تحيط بها العديد من الصراعات والحروب والمشاكل الأمنية التي نسأل الله أن يجنبنا إياها.

ولفت الى ان المتتبع لأحوال الدول المجاورة لنا يستشعر حتما الخطر الذي قد يصل إلى هنا لا قدر الله إن لم نتخذ الاجراءات الكفيلة والرادعة والاستباقية التي تقضي على بؤر الإرهاب في مهدها وقبل أن تتسلل إلى بلادنا.

وقال الطريجي «إن كانت السياسة الخارجية من اختصاص وزارة الخارجية والحكومة بشكل عام، وإن كان ضبط الوضع الأمني من اختصاص وزارة الداخلية، إلا أن ذلك لا يعني انفراد الحكومة بالقرار في متابعة هذين الملفين من دون متابعة أكثر جدية من مجلس الأمة.

وأكد أنه من هذا المنطلق فإن على الناخبين مسؤولية عظيمة في حسن اختيار ممثليهم للمجلس المقبل، والذي نتوقع أن تكون مسؤولياته مضاعفة في متابعة ومراقبة الأداء الحكومي في ملف الأمن والسياسة الخارجية، مشددا على أنه لا مجال للمحاباة والمجاملة لأي طرف كان يثبت أنه يعبث بأمننا أو يجند تنظيمات وأشخاصا بهدف زعزعة الأمن في بلدنا.

جريدة زوايا

شاهد أيضاً

العثور على جثة المواطن المفقود قرب «ركيزة عريفجان البحرية»

أعلنت وزارة الداخلية أن الإدارة العامة لخفر السواحل تمكنت من العثور على جثة المواطن المفقود ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *