الأربعاء , يوليو 17 2024

هل تنجح كلينتون مع عودة التحقيق والجدل بشأن بريدها الإلكتروني؟

كثف المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب اتهاماته وانتقاداته لنزاهة هيلاري كلينتون مستغلاً تحريك مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI قضية الرسائل الشخصية لوزيرة الخارجية السابقة أثناء توليها المنصب.
فيما اتهمت حملة كلينتون ترامب بنشر شائعات لا أساس لها من الصحة، واتهمت مكتب التحقيقات الفيدرالي بالرضوخ لضغوطات الجمهوريين، وطالبته بتوضيح المعطيات حول بريدها الإلكتروني، وليس تقديم اتهام مع معلومات قليلة جداً.
وتطرح هذه المعطيات الجديدة الأسئلة حول إمكانية نجاح كلينتون في الانتخابات الأميركية أو تقليص فارق الأصوات بينها وبين منافسها فيما لو ثبت أن هذه الرسائل كانت تهدد الأمن القومي الأميركي أثناء توليها منصب وزارة الخارجية بين 2009 و 2013.
حيث قال ترامب إن ما تخبئه هذه الرسائل أكبر من قضية “ووتر غيت” لا سيما وأن هذه القضية أعيد طرحها قبل أيام فقط من انطلاق الانتخابات الأميركية؛ حيث أظهرت استطلاعات الرأي تقليص ترامب للفارق مع كلينتون إلى نقطتين.
وقال جو معكرون الباحث في المركز العربي في واشنطن إن ما حرك القضية هو التحقيق مع زوج أحد مساعدي كلينتون، وجزء من هذا الصراع هو بين مكتب التحقيقات الفيدرالي وبين وزارة العدل، وجزء منها صراع انتخابي في الوقت نفسه؛ حيث اتهم ترامب وزير العدل بحماية “نشاط كلينتون الإجرامي”.
وأضاف في مداخلة مع “العربي اليوم” أن تدخل مكتب التحقيقات الفيدرالي هو سابقة تاريخية خلال الانتخابات، وهذا يعكس مدى الانقسام والاستقطاب في هذه الانتخابات.
وأشار معكرون إلى أن الضرر حصل لكلينتون، ليس ليوم الاقتراع فقط، ولكن فيما بعد ذلك لو صارت رئيسة للولايات المتحدة، ولكن من الصعب تغيير الخريطة الانتخابية في هذه الأيام؛ فكلينتون ما تزال متقدمة على ترامب، ومن الصعب عليه تدارك الأمر في هذه الأيام القليلة.
وأكد معكرون أنه بسبب البيروقراطية لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي لن تستطيع إنهاء التحقيقات والخروج بنتائج قبل الانتخابات، وهذا ما يجعل حملة كلينتون مرتاحة من هذا الجانب، لا سيما وأن هناك الكثير من الجوانب غامضة في التحقيقات، ويصعب الكشف عنها.

جريدة زوايا

شاهد أيضاً

بيان جمهورية أذربيجان بشأن النشاط غير القانوني الذي أسماه النظام المفتعل من قبل أرمينيا في إقليم قره باغ الأذرييجاني ب”الانتخابات”

إن العمل غير القانوني تحت مسمى “الانتخابات الرئاسية” الذي قام به النظام المفتعل الذي خلقته ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *