الإثنين , يونيو 17 2024

أكاديمي سعودي يُطلق أول مبادرة دبلوماسية أفريقية خليجية تابعه لمنظمة الامم المتحدة


– الهيئة الدبلوماسية لأفريقيا والخليج العربي كيان اممي مصغر .
– إستقطاب للكفاءات العالية ورفيعة المستوى وفقا لمعايير المفوضية الاممية السامية.
– دولة الكويت شريك رئيسي وأستشاري في الهيئة .
– الصواغ الكويتي احد كبار مستشاري الهيئة الجديدة

 

كتب – زيد السربل

دسمان نيوز – الرياض – في أول مبادرة من نوعها نجح الدكتور السعودي تركي بن عبدالمحسن بن عبيد بإطلاق أول مبادرة دبلوماسية إفريقية خليجية تهدف لتعزيز التعاون الدولي ونشر السلم والسلام .

ونجح الاكاديمي السعودي تركي بن عبد المحسن بتأسيس وإنشاء أول هيئة دبلوماسية لإفريقيا والخليج العربي على المستوى العالمي لتحقيق أهداف وبرامج التنمية المستدامة ومقرها بالمملكة العربية السعودية .

وقال بن عبيد ان الهيئة الدبلوماسية لأفريقيا والخليج كيان حديث العهد تم إعتماده رسميا من المفوضية السامية لحقوق الانسان لدى الأمم المتحدة وميسجل باللجنة الدولية والاقتصادية والاجتماعية لدى الامم المتحدة المعروفة ب( الاسكوا) بعد ان كانت تحمل اسم مركز التعاون الإفريقي السعودي .

واضاف ان دولة الكويت تعد شريك رئيسي وأساسي في هذه الهيئة الجديدة باعتبارها إحدى دول الخليج العربي ولدورها الاممي الايجابي والفعال ممثله بالسيد فيصل خليفه الصواغ كعضو في المجلس الاستشاري الاعلى للهيئة بعد اختياره من المؤسسين لحضوره ودوره المميز وقيادته للاتحاد العربي للاعلام الالكتروني ونشاطه الدؤوب عربيا.

ويضم المجلس الأعلى للهيئة 10 مختصين بالمجالات الاستشارية والعلمية والاجتماعية والثقافية والاعلامية ويتشكل المجلس من رئيس ونائب للرئيس وثلاث مستشارين مختصين وخمسة اعضاء مكلفين توزع المناصب حسب المؤهلات والقدرات البشرية التي تساهم في بناء وتحقيق رؤية المجلس .

وحول فكرة انشاء الهيئة الدبلوماسية لافريقيا والخليج العربي والاهداف التي انشئت من أجلها اوضح الاكاديمي السعودي ان الفكرة طرحت قبل اكثر من عامين تقريبا وبعد سلسلة من المشاورات والتنسيق المشترك والتعاون مع الزميل الدكتور غسان بن محمد عسيلان العضو الاستشاري بالمكتب الخاص لدى الامم المتحدة تم رفع اقتراح ودراسة علمية مهنية مفصله لمجلس المفوضية الساميه لحقوق الانسان وبعد الاطلاع عليها وتقييمها تمت الموافقة عليها بشكل رسمي .

وحول اهدافها قال الدكتور تركي انها تهدف الى تعزيز التنمية وتعزير القدرات البشرية وإبراز الجهود الخليجية والأفريقية والعمل معا من أجل القضاء على الفقر وحماية البيئة والمناخ وضمان تمتع السكان في كل مكان بالسلم والسلام والازدهار وتحقيق جميع الأهداف التي تعمل عليها الأمم المتحدة ضمن أطر التعاون الاستراتيجي الدولي للفترة المقبلة ووفق الركائز التي أطلقتها الامم المتحدة ووفقا للرؤى الخليجيه والافريقية وخطط التنمية المستدامة .

وحول الطموحات المستقبليه لهذه الهيئة الدبلوماسية الجديدة قال الدكتور تركي بن عبدالمحسن الذي يعد اول رئيس لمجلس الهيئة بالاختيار ان الطموحات المستقبلية والتطلعات كثيره وأنه يتذكر دائماً مقولة سمو ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية الامير محمد بن سلمان حفظة الله الخاصة بهذا الشأن وحرص سموه على ان يصل الطموح الى عنان السماء واستلهام تلك المقولة التي تساعد على نحقيق رؤية المملكة العربية السعودية والرؤى الخليحية لتكون شريكا فعالا في برنامج الامم المتحدة.

وتعتبر هذه المبادرة الدبلوماسية إلافريقية الخليجية هي الاولى من نوعها وأولى المبادرات على الصعيد الأممي وأول هيئة دبلوماسية إفريقية خليجية على المستوئ العالمي لتحقيق أهداف وبرامج التنمية المستدامة بدور اممي فعال ووفقا للمعايير والمبادئ لكل دولة وللجمعية العمومية للأمم المتحدة ، كما تهدف الى تعزيز الوعي بالمفهوم الخاص بالتنمية المستدامة التي تساهم وتحقق الرؤية الاممية لكل فرد وتعزيز الروابط الدبلوماسية.

وذكر الدكتور تركي ان الهيئة الدبلوماسية لافريقيا والخليج العربي بصدد إستقطاب أصحاب الكفاءات العالية ورفيعة المستوئ وفقا للمعايير المحددة من المفوضية الاممية السامية ورحب بكل من يسعى للتعاون الدولي في مجال التنمية المستدامة ويساهم في اداء وتنفيذ رسالة السلام وتعزيز رؤية واعدة وطموحة للمجتمعات .

وتجدر الاشارة ان الدكتور تركي بن عبدالمحسن هو إعلامي سعودي معتمد رسميا من هيئة الإعلام المرئي والمسموع وهيئة الصحفيين السعوديين بالمملكة العربية السعودية وحاصل على الشهادة الأكاديمية وعمل في عدة مجالات مهنية حكومية وخاصة وهو ناشط في وسائل التواصل الاجتماعي، والدكتور تركي بن عبدالمحسن بن عبيد عضو هيئة التدريس بصفته استاذ مشارك ويتولى حاليا منصب مدير مركز الاستشارات والدراسات للبحوث العلمية ويشغل منصب مستشار دبلوماسي بالهيئة الاستشارية لدئ الأمم المتحدة ومستشار بالمفوضية السامية لحقوق الانسان بمنطقة افريقيا والشرق الأوسط لدى المملكة العربية السعودية ونائب الأمين العام للجنة مكافحة الارهاب والتطرف الدولي.

وشارك الدكتور تركي بعدة مبادرات على المستوى الحكومي والخاص وعضو مجلس أمناء الجامعات السعودية وجامعات اخرى خاصة بالمملكة وخارجها وعضو عدة لجان علمية واكاديمية وعدة كيانات وقطاعات حكومية وخاصة وسفير دبلوماسي من الهيئة وعضو مرصد بهيئة الخبراء .

ويعتبر الدكتور تركي مؤسس لمبادرة (كرسي الأبحاث للوالدين ) وهي احدى المبادرات التابعة لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة ورشح كأول باحث علمي سعودي يعمل مع جامعة كردستان وعمل في المجالات الأمنية وشارك في عدة مؤتمرات دولية وعربية.

وحصل الاكاديمي السعودي على عدة شهادات ودروع تكريمية دولية كما حصل على جائزة التميز الإعلامي من الجمعية السعودية للتربية الخاصة التي يتراسها الاستاذ الدكتور ناصر بن سعد العجمي وتم ترشيحه للقب الشخصية الملهمه لعامي 2021-2022 تقديرا لدوره في اطلاق المبادرات الفردية المجتمعية والإنسانية وأحد اوائل المتطوعين في المجال الانساني .

شاهد أيضاً

تفوق عالمي لطلاب بعثة سعود البابطين الكويتية للدراسات العليا بالقاهرة

حصلت بعثة سعود البابطين للدراسات العليا بالقاهرة على المركزين الأول والثاني في الثانوية الأزهرية على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *