الثلاثاء , يوليو 16 2024

الكويت: استئناف العلاقات القطرية ـ البحرينية يجسّد لمّ الشمل الخليجي ويعزز المسيرة

قطر والبحرين إعادة العلاقات الديبلوماسية بينهما، وسط ترحيب عربي ودولي بالخطوة.

وقد أعربت وزارة الخارجية عن «ترحيب ومباركة الكويت للاتفاق الذي تم بين مملكة البحرين الشقيقة ودولة قطر الشقيقة بشأن إعادة فتح سفارات البلدين الشقيقين بعد نجاح اجتماع لجنة المتابعة البحرينية ـ القطرية الثاني الذي عقد في مقر الأمانة العامة ل‍مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مدينة الرياض».

وأكدت الوزارة في بيان «أن هذا الاتفاق يجسد أواصر الود والتآخي وتوحيد الصف ولم الشمل في البيت الخليجي وخطوة تعزز لحمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتدعم مسيرته المباركة».

بدورها، رحبت الولايات المتحدة بعودة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين. وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في بيان «نرحب بإعادة العلاقات الديبلوماسية بين البحرين وقطر»، ووصفهما بأنهما «شريكان مقربان من الولايات المتحدة وحليفان رئيسيان لها من خارج حلف شمال الأطلسي (الناتو)».

وأضاف البيان «تعمل الولايات المتحدة منذ بداية ولاية إدارة (الرئيس جو) بايدن على التشجيع على التقارب والتكامل الإقليمي والتخفيف من التصعيد بين حلفائها».

وتابع البيان «تشكل الوحدة الكاملة بين أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية خطوة مهمة هي الأخرى باتجاه تحقيق المزيد من الاستقرار والازدهار في منطقة الشرق الأوسط، من خلال ترتيبات تجارية واقتصادية ودفاعية متكاملة».

وأعربت الولايات المتحدة عن تطلعها إلى «العمل مع كل شركائنا فيما ندفع قدما بهذه الرؤية المشتركة لمنطقة أكثر تكاملا واستقرارا وازدهارا، مما يخدم مصالح الولايات المتحدة والشعب الأميركي في نهاية المطاف».

وكانت الدوحة والمنامة أعلنتا في بيان إعادة العلاقات بينهما. وجاء في البيان الذي نشرته وكالتا الأنباء البحرينية (بنا) والقطرية (قنا) إن لجنة المتابعة البحرينية ـ القطرية عقدت اجتماعها الثاني، في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، أمس الأول.

وقد تناول الاجتماع بحث الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، واطلع على مخرجات الاجتماع الأول لكل من اللجنة القانونية المشتركة، واللجنة الأمنية المشتركة.

وأضاف: كما تقرر إعادة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، وفقا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وأحكام معاهدة فيينا للعلاقات الديبلوماسية للعام 1961. وأكد الجانبان أن هذه الخطوة تأتي انطلاقا من الرغبة المتبادلة في تطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التكامل والوحدة الخليجية وفقا لمقاصد النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واحتراما لمبادئ المساواة بين الدول، والسيادة الوطنية والاستقلالية، والسلامة الإقليمية، وحسن الجوار. وترأس وفد مملكة البحرين الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية، وترأس وفد دولة قطر أحمد بن حسن الحمادي أمين عام وزارة الخارجية.

شاهد أيضاً

(الاعلام): التعامل وفق النظم مع وسائل الإعلام التي تبث الإشاعات حول قانون الانتخابات المتعلق بمواد الجنسية

قال الوكيل المساعد لقطاع الصحافة والنشر والمطبوعات بوزارة الإعلام لافي السبيعي انه تأكيدا لما صرح ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *