الجمعة , فبراير 23 2024

وزارة شؤون الخارجية لجمهورية أذربيجان تصدر بيان في يوم الإبادة الجماعية للأذربيجانيين



اليوم، 31 مارس هو يوم الإبادة الجماعية للأذربيجانيين حيث يتم إحياء ذكرى الأذربيجانيين الذين قتلوا على أيدي الأرمن بسبب انتمائهم العرقي والديني والذين تعرضوا لسياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي.

قبل 105 عامًا في مارس وأبريل عام 1918 ، ارتكبت الجماعات المسلحة الداشناق-البلشفية العاملة في ظل ولاية باكو السوفيتية مذابح بلا رحمة ضد عشرات الآلاف من الأذربيجانيين المسالمين في مدينة باكو وكذلك في مناطق شاماخي و قوبا و إيرافان و زانجازور وكاراباخ وناختشيفان وكارس. و نتيجة لعمليات القتل الجماعي، قُتل أكثر من 16000 شخص بوحشية في قوبا وحدها ودُمرت 167 قرية.

المذابح المذكورة أعلاه والتي هي جزء لا يتجزأ من سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي للأرمن القوميين الراديكاليين ضد الأذربيجانيين ، كانت منهجية ومخططة، و تثبت هذه الحقيقة من خلال اعترافات المفوض الاستثنائي للقوقاز ستيبان شاوميان وهو أرمني الجنسية، بأن 6000 جندي مسلح من سوفيات باكو و 4000 جندي مسلح من حزب Dashnaktsutyun شاركوا في تلك المذابح.

بعد إنشاء جمهورية أذربيجان الديمقراطية ، أنشأت الحكومة لجنة التحقيق الاستثنائية التي مثلها أفضل المحامين في ذلك الوقت بما في ذلك الروس واليهود والبولنديين والجورجيين وحتى الأرمن أيضا، للتحقيق في الجرائم الخطيرة التي ارتكبها الأرمن. ونتيجة لنشاط اللجنة المذكورة، فُتحت قضية جنائية ضد 194 شخصًا متهمين بارتكاب جرائم مختلفة ضد السكان المدنيين بناءً على الأدلة وتم اعتقال 24 شخصًا في باكو ونحو 100 شخص في شاماخي بسبب الجرائم التي ارتكبوها. ومع ذلك، توقف استمرار هذه الخطوة الأولى للتقييم السياسي والقانوني لسياسة الإبادة الجماعية المرتكبة ضد الأذربيجانيين بسبب احتلال الجيش السوفيتي لجمهورية أذربيجان.

بعد استعادة أذربيجان استقلالها، تم حل مسألة إعطاء تقييم سياسي مناسب للأحداث بالتوقيع على مرسوم رئيس جمهورية أذربيجان “بشأن الإبادة الجماعية للأذربيجانيين” بتاريخ 26 مارس 1998 من قبل الزعيم الوطني حيدر علييف، و وفقًا للمرسوم المذكور تم تحديد يوم 31 مارس “يوم الإبادة الجماعية للأذربيجانيين”. إن إقامة يوم الإبادة الجماعية للأذربيجانيين أمر بالغ الأهمية في إعلام المجتمع الدولي بسياسة التطهير العرقي وجرائم الإبادة الجماعية التي عانى منها الأذربيجانيون.

استمر التطهير العرقي والإبادة الجماعية والجرائم الأخرى ضد الإنسانية ، التي تشكل جزءًا لا يتجزأ من سياسة أرمينيا القائمة على الكراهية العرقية والتعصب ضد الأذربيجانيين، خلال سياسة العدوان العسكري التي استمرت 30 عامًا ضد أذربيجان، بما في ذلك الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا. نتيجة لترحيل الأذربيجانيين الذين يعيشون في أرمينيا وكذلك احتلال الأراضي الأذربيجانية، تعرض مواطنونا الذين شردوا من أوطانهم لسياسة أرمينيا في التطهير العرقي، وأصبح السكان المدنيون ضحايا لأعمال الإبادة الجماعية والعديد من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ، بما في ذلك الإبادة الجماعية في خوجالي. و خلال الحرب الوطنية التي استمرت 44 يومًا ، أثبتت الهجمات الصاروخية ضد المدنيين في مدن غنجا وبارده وتارتار وغيرها من المدن الأخرى التي تقع خارج خط المواجهة لأذربيجان، مرة أخرى أن أرمينيا تواصل سياسة التطهير العرقي ضد الأذربيجانيين على مستوى الدولة.

في الذكرى 105 لمجازر مارس / آذار، نتذكر ببالغ الأسى والرحمة الضحايا الأبرياء للإبادة الجماعية والتمييز العنصري والتطهير العرقي التي ارتكبتها أرمينيا ضد الأذربيجانيين، ونؤكد مرة أخرى على أهمية إنهاء إفلات أرمينيا من العقاب من أجل منع ومنع تكرار مثل هذه الجرائم.

وإيمانا منها بأن إعادة العدالة ستسهم إسهاما هاما في إحلال السلام والأمن في المنطقة، فإن أذربيجان بدورها ستواصل اتخاذ تدابير لإنهاء الإفلات من العقاب في الإطار القانوني الدولي الحالي.


شاهد أيضاً

بيان جمهورية أذربيجان بشأن النشاط غير القانوني الذي أسماه النظام المفتعل من قبل أرمينيا في إقليم قره باغ الأذرييجاني ب”الانتخابات”

إن العمل غير القانوني تحت مسمى “الانتخابات الرئاسية” الذي قام به النظام المفتعل الذي خلقته ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *