الثلاثاء , يوليو 16 2024

نزاهة الانتخابات بين الرقابه والاعلام نضمتها جمعية النزاهة الوطنية الكويتية بالتعاون مع اتحاد الاعلام الالكتروني

شدد رئيس لجنة التدريب لاتحاد الاعلام الالكتروني الدكتور راشد الهلفي على ضرورة تطوير وتدريب الكوادر الإعلامية لبعض الصحف الالكترونية وذلك لضمان مهنية الصحافة الالكترونية .

حيث جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي اقامتها جمعية النزاهة الوطنية الكويتية حول عنوان نزاهة الانتخابات بين الرقابة والاعلام وأضاف الهيلفي ان مهنة الاعلام والصحافة تعتبر من المهن الرائدة في المجتمع والتي تحتوي على نماذج وأسماء وطنية قدمت الكثير وأصبحت نموذجاً للاعلام ليس فقط محلياً بل دوليا أيضا .

واستنكر الهلفي ما تقوم به بعض الوسائل الإعلامية من انحرافات سلبية تؤثر سلباً على مجال الاعلام الالكتروني ، داعياً الجميع الى تضافر الجهود لتطوير هذا العالم الجميل من خلال التشريعات القانونية وتعديلاتها بما يخدم الصحافة والاعلام .

ومن جانبة قال رئيس مجلس إدارة جمعية النزاهة الوطنية الكويتية المحامي/ محمد ذعار العتيبي ان الجمعية اقامت هذه الورشة انطلاقاً من المسؤلية تجاه محاربة الصور التي تعيق النزاهة بشكل عام لا سيما وان العالم يقع علية مسؤولية كبيرة في نقل الاخبار بشكل نزيه .

وأضاف العتيبي تماشياً مع ما تمر به البلاد من إرث ديمقراطي اطلقت جمعية النزاهة الوطنية الكويتية هذه الورشة اسهاماً منها في تطوير الكوادر الإعلامية والصحف الاكترونية وغرز مفاهيم النزاهة في هذا المجال.

ومن جانبه قال رئيس الاتحادين العربي والكويتي للإعلام الآلكتروني فيصل خليفة الصواغ على ضرورة الالتزام بالقوانين والانظمة الاعلامية.

مشيرا الى ان اتحاد الإعلام الالكتروني سيقوم بتنظيم ورشات عمل بمشاركة مختلف وسائل الاعلام الوطنية لتدريب وتثقيف الاعلاميين للقيام بدورهم بافضل صورة ممكنة
واشار الى أهمية الحس الوطني لدى ممثلي وسائل الإعلام وعدم الانسياق وراء الرغبة في تحقيق سبق او انفراد على حساب الصورة الوطنية مع ضرورة الالتزام بمقتضيات دوره في تقديم المعلومة كاملة للراي العام بعيدا عن اي حسابات شخصية

ومن جانبة قال رئيس اللجنة البرلمانية في اتحاد الاعلام الالكتروني رشيد الفعم انه لابد من وضع قيود في قانون الاعلام الالكتروني حتى لا يكون هذا المجال لكل من هب ودب ، واضاف الفعم انه لا بد من الصحفي الناجح ان يكون متمكن ولديه الخبرة الكافية والتي لا تأتي الا من خلال خبرات متراكمة او دورات وورش عمل وأضاف ايضاً ان الكويت سمحت لأكثر من ترخيص صحف الكترونية بينما المملكة المتحدة بريطانيا يوجد بها 23 ترخيص للصحف الالكترونية وهذا مؤشر بأن هنالك خلل في آلية منح التراخيص فينبغي اعادة النظر في منح التراخيص الالكترونية حتى لا تمنح تلك التراخيص لأشخاص غير مؤهلين اعلاميا مما ينعكس اثره سلبا على سمعة الكويت

ومن جانب اخر قال مدير الجلسة النقاشية الدكتور احمد العتيبي ان الحرية والمسؤولية هما عماد مهنة الاعلام ، ومنبع شرفها لذلك يجب ممارستها بكل اقدام وحكمة وموضوعية في هذه الظروف الحساسة، بعيدا عن المجاملة والمراهنة في المجال السياسي، حيث من شأنه أن يعزز فضيلها الأولى والمتمثلة في الرؤية وعمق التبصر.

واكمل لقد اعتمدت بلادنا ولله الحمد التعددية السياسية كخيار لا رجعة فيه، ومنهجا قارا لبناء مجتمعها الديموقراطي، ويقتضي هذا الخيار إقامة نظم رقابة رسمية وأخرى تابعة لمؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات تخضع لقواعد الديموقراطية، كما أنه خيار يرتكز على تأهيل الرقابة الفردية، لتمكينها من أفضل شروط الأداء والممارسة في كافة المجالات وفي سياق يتميز بالمنافسة الشديدة والتسابق المحموم

شاهد أيضاً

(الاعلام): التعامل وفق النظم مع وسائل الإعلام التي تبث الإشاعات حول قانون الانتخابات المتعلق بمواد الجنسية

قال الوكيل المساعد لقطاع الصحافة والنشر والمطبوعات بوزارة الإعلام لافي السبيعي انه تأكيدا لما صرح ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *