الجمعة , مايو 20 2022

يوم تخليد ضحايا الإبادة الجماعية للشعب الأذربيجاني جراء ما تعرض له من اضطهاد وعمليات تطهير عرقي


يصادف يوم 31 مارس من كل عام ذكرى الإبادة الجماعية للأذربيجانيين، حيث أصدر الرئيس الراحل والزعيم القومي للشعب الأذربيجاني حيدر علييف في عام 1998 المرسوم الخاص بإعلان هذا اليوم يوماً لتخليد ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية للشعب الأذربيجاني جراء ما تعرضت له البلاد من اضطهاد وعمليات تطهير عرقي.


إن قرار تخليد ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية للأذربيجانيين قرار مهم لإحياء ذكرى هؤلاء الضحايا وأن أهم خطوة في هذا القرار هي تخليد ذكرى الشهداء بما قدموا من تضحيات وتخليد دورهم البطولي الذي سجل في التاريخ.


والغرض من إحياء هذه الحادثة المأسوية هو تخليد ضحاها وضحايا الجرائم العنصرية والعرقية وجرائم ضد الإنسانية في جميع أنحاء العالم وكذلك جذب انتباه المجتمع الدولي تجاه هذه الجرائم وأمثالها، مستهدفا بأن جميع مرتكبي هذه الجرائم سيتم تعاقبهم حسب مبادئ القانون والعدالة.
وبعد استعادة سيادتها تمكنت أذربيجان من تكوين الصورة الموضوعية لتاريخ شعبها وتم اكتشاف الوقائع المزورة في حينه والحقائق التي كانت سرية لسنين طويلة.


لقد بدأ تغيير حدود أذربيجان التاريخية اعتبارا من اتفاقيتي “قولوستان” و”توركمانشاي” اللتين تم التوقيع عليهما في عامي 1813 و1828 وجراء هذه السياسة تم احتلال الأراضي الأذربيجانية وجرى التوطين الجماعي للأرمن في هذه المناطق وأصبحت سياسة الإبادة الجماعية جزءاً لا يتجزأ من احتلال الأراضي الأذربيجانية لتحقيق وهم تأسيس أرمينيا الكبرى حيث ارتكب الغزاة الأرمن الجرائم الدموية الواسعة ضد الأذربيجانيين في عامي 1905 – 1907 من أعمال همجية ووحشية بدأت في باكو وشملت مناطق أذربيجان أجمعها والقرى الأذربيجانية الواقعة في أراضي أرمينيا الحالية، ونتيجة لذلك تم تدمير مئات المناطق السكنية وقتل آلاف الأذربيجانيين وأنتهز الأرمن الوضع بعد الحرب العالمية الأولى وثورتي فبراير وأكتوبر عام 1917 في روسيا لتحقيق أهدافهم ومخططاتهم تحت لواء البلشفية، وفي مارس من العام 1918 وتحت شعار مكافحة العناصر المناضلة ضد الثورة البلشفية حيث الأرمن قتلوا الأذربيجانيين في باكو والمناطق الأخرى وأحرقوا الآثار التاريخية والمساجد والمدارس والمستشفيات.


وخلال فترة حكم الإتحاد السوفيتي السابق تسنى للأرمن عام 1947 اتخاذ القرار الخاص من قبل مجلس الوزراء السوفيتي المتعلق بتهجير السكان الأذربيجانيين من أرمينيا إلى أراضي أذربيجان السوفيتية وخلال الفترة من 1948 إلى 1953 تم تشريد جماعي للأذربيجانيين من أراضيهم التاريخية.


وقد بدأ أخر تشريد لآلاف الأذربيجانيين في عام 1988 بعد ما أتخذ برلمان أرمينيا السوفيتية القرار غير الشرعي الخاص بفصل منطقة قارا باغ الجبلية من جمهورية أذربيجان وانضمامها إلى أرمينيا.

شاهد أيضاً

الرئيس إلهام علييف : مجموعة منسك أسست لتخليد الاحتلال وليس لمعالجة النزاع

زوايا – شوشا، أذرتاج – قال رئيس جمهورية اذربيجان إلهام علييف في كلمة ألقاها في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *