الخميس , مايو 26 2022

وفاء الحشاش: جهاز البصمة يسبب الكورونا والإيدز

تفاعلاً مع الخبر الذي نشرته «القبس الإلكتروني» تحت عنوان «أستاذ القانون محمد العنزي: أجهزة البصمة تسبب التهاب الكبد الوبائي والإيدز». للإطلاع على الخبر إضغط هنا ، والذي أثار ضجة كبيرة، حول حقيقة هذه المعلومات، أكدت استشاري أمراض باطنية جهاز هضمي وكبد في مستشفى الصباح الدكتورة وفاء الحشاش ما يتم تداوله عن خطورة جهاز البصمة، وأنه بالفعل يساعد في نقل العديد من الڤايروسات مثل فايروس الكبد الوبائي B وڤايروس الكبد الوبائي C، وفايروس نقص المناعة المكتسبة «الإيدز».

وفي تصريح لـ «القبس الإلكتروني» قالت الدكتورة الحشاش أن هناك العديد من المنشآت الحكومية والخاصة تستخدم نظام البصمة منذ السنوات القليلة الماضية، بهدف متابعة حضور وانصراف الموظفين، وهذا يدعو إلى سؤال مهم حول هذه الآلية: هل هذا النظام آمن صحيا أم لا؟.
وأضافت: «هناك الكثير من الدراسات حول البصمة الإلكترونية، والتي يستخدم بها الكف كاملا، وبعض من أصابع اليد مثل السبابة والإبهام، فيقوم الموظف المصاب بجرح في إصبعه بملامسة الشريحة الزجاجية، والتي تكون بؤرة للكثير من الأمراض الفيروسية مثل الكورونا والالتهاب الكبدي الوبائي B و C، فضلا فيروس الإيدز.. وعندما يكون الشخص السليم، والذي قد يكون مصابا بخدش أو جرح بسيط بإصبعه المستخدم في البصمة، فإنه يكون اكثر عرضة لالتقاط احد هذه الفيروسات، التي تكون قد علقت على السطح الزجاجي الجاف».
وقالت: «أن الفايروس الكبدي B ممكن أن يبقى على السطح الزجاجي الجاف أكثر من ١٠ أيام إلى أسبوعين، أما الفايروس الكبدي C فييقى لمدة ٣ ايام، فيما يبقى فايروس الإيدز لساعات معدودة.. ولهذا، فجهاز البصمة غير آمن»، وهو ما دعا الكثير من الجهات الحكومية حول العالم باستبدال جهاز البصمة الى بصمة صوت أو وجه، أو أجهزة أخرى للبصمة الإلكترونية والتي تستخدم نوع من الأشعة للتعرف على هوية الموظف، وهذا أيضا أثبتت خطورتها على مدى العشر سنوات من الاستخدام، بأنها أحد مسببات وعوامل مرض السرطان.
وترى الدكتورة وفاء الحشاش، أن البصمة لا تعتي أن الشخص قد داوم والتزم بعمله، بقدر الانتاجية التي يقوم بها خلال فترة تواجده بعمله، مؤكدة بضرورة وجود طرق أخرى للتأكد من حضور الموظفين الى العمل والتزامهم به.
وفي النهاية، اختتمت الحشاش تصريحها بأن وزارة الصحة تنفق الكثير من ميزانيتها للقضاء على الفيروسات الكبدية B و C والإيدز، وتوفير الأدوية اللازمة للعلاج، وهو ما يشكل عبئا على الدولة، ويدعو الى ضرورة مراجعة نظام البصمة، واستبداله بطرق أخرى أكثر أمانا.. والموازنة والاستفادة من كمية المصروفات التي يتم صرفها.

شاهد أيضاً

عمومية الصيادين زكت مجلس ادارتها في دورته الجديدة
ظاهر الصويان: مستمرون في الدفاع عن حقوق الصيادين وزيادة الدعم ضرورة

نطالب المعلومات المدنية بجعل عنوان الصياد على مقر الاتحادزيادة مدة مجلس الادارة إلى ثلاث سنوات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *