الجمعة , مايو 20 2022

السفير السعودي: لم ولن نلاحق المغردين الكويتيين

وصف السفير السعودي د. عبدالعزيز الفايز العلاقات الكويتية السعودية بالمتميزة والفريدة في المنطقة، لما يربط البلدين من تاريخ مشترك ورابط أسرية ومصير واحد.
وقال الفايز في مؤتمر صحافي بمناسبة احتفال المملكة العربية السعودية باليوم الوطني الذي يوافق 23 سبتمبر، إنه محظوظ كسفير بوجوده في الكويت، «نظرا للحفاوة والمحبة التي تبرز بشكل يومي، خاصة عند الاحتفال باليوم الوطني السعودي، حيث نرى الجموع الحاشدة من المهنئين من أشقائنا في الكويت في الاحتفال الذي تقيمه السفارة، فضلا عما نقرؤه في وسائل الإعلام، وفيض المحبة الذي نغمر به».
وأكد أن علاقات البلدين وثيقة على كل المستويات، بفضل دعم مسؤولي البلدين، وعلى رأسهم سمو أمير البلاد وخادم الحرمين الشريفين.

الإساءة والتشهير
وسئل الفايز عن الاساءات التي تخرج عبر التواصل الاجتماعي بين البلدين، فرد قائلا: «علينا التفريق بين حرية الرأي التي لا يختلف عليها أحد، فنحن لا نحجر على رأي أي شخص، وبين الاساءة والتشهير، وأي فرد يتعرض للاساءة من حقه اللجوء إلى القضاء الذي يقرر ويصدر أحكامه، وعادة عندما تكون الاساءة من مغردين داخل دولة إلى دولة أخرى، فإن الدولة التي أسيء إليها لا تلجأ إلى القضاء وتترك للدولة التي جرى فيها هذا الأمر اتخاذ ما تراه مناسبا».
وأوضح الفايز ان الاعتقاد الساذج بأن المملكة تلاحق المغردين غير صحيح، واؤكد ان لا سفارة المملكة ولا حكومتها ترفع دعاوى على أي شخص من الكويت، ولكن من يتطاول ويسب ويشتم، فإن السلطات المختصة في الكويت هي التي تتعامل معه ولسنا نحن، والعكس صحيح.
وأكد ان بيان وزارة الخارجية الكويتية في هذا الصدد يتسم بالحكمة والموضوعية، فكما لا تقبل الكويت الاساءه من أي مواطن كويتي لدولة شقيقة، لا تقبل المملكة كذلك الاساءة من أي مواطن سعودي لأي دولة شقيقة وتتخذ الإجراءات بحقه.

ملف الإرهاب
وردا على سؤال عن جهود السعودية في مكافحة الفكر الإرهابي، قال الفايز: إن المملكة من أكثر الدول تعرضا للارهاب، حيث استشهد العديد من المواطنين سواء رجال امن او مدنيين بعمليات ارهابية خلال العقدين الماضيين، ولكن بفضل كفاءة اجهزة الأمن وتمكنها من استباق العديد من العمليات الارهابية جرى التعامل مع هذه الجماعات بحرفية عالية واحباط العديد من المخططات الارهابية، مشيرا الى ان المشكلة مع الارهاب هي الفكر المتطرف الذي يدفع الإنسان إلى القيام بعمليات ارهابية، ولكن المملكة ماضية في جهودها لمكافحة الفكر المغذي للإرهاب.
وبخصوص تعاون بلاده مع الدول العربية في مكافحة الإرهاب، بين الفايز ان هناك تعاونا وثيقا بين الدول العربية، والجميع يعمل تحت مظلة الأمم المتحدة، التي تولي أهمية كبيرة لموضوع مكافحة الإرهاب، وهناك أيضا تعاون ثنائي بين المملكة والعديد من الدول، وبالنسبة للدول العربية هناك مجلس وزراء الداخلية العرب الذي يركز على مجال التعاون الوثيق في مكافحة الإرهاب.

شاهد أيضاً

الرئيس إلهام علييف : مجموعة منسك أسست لتخليد الاحتلال وليس لمعالجة النزاع

زوايا – شوشا، أذرتاج – قال رئيس جمهورية اذربيجان إلهام علييف في كلمة ألقاها في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *