الجمعة , مايو 20 2022

من قديم الكويت.. الملك فيصل في زيارة الكويت

تستدعي طبيعة الجوار بين الدول، خصوصاً العربية، تبادل الزيارات الرسمية بين قادتها وكبار المسؤولين فيها.. وتفرض هذه العلاقات الكثير من العمل الثنائي المشترك الذي يهدف دائماً إلى بناء جسور من العلاقات الوطيدة التي تقود إلى إنجازات تحقق متطلبات هذه الدولة وتلك، بل إن طبيعة هذا الجوار بين دولة وأخرى تسهل حركة التنقل بين رعاياهما وتشجع على الاستثمار المتبادل في ما بينهما.والعلاقة الكويتية السعودية ما كانت لتأخذ هذا التطور والنمو لولا الثقة المتبادلة بين الجانبين، وإصرار قيادتيهما على تفعيل كل الأدوات التي تؤدي في نهاية المطاف إلى الازدهار المنشود للبلدين.

وضمن تبادل الزيارات بين قيادتي الكويت والمملكة السعودية بين وقت وآخر، فقد استقبلت الكويت عام 1968 جلالة الملك الراحل فيصل بن عبدالعزيز آل سعود ضيفاً على الأمير الراحل الشيخ صباح السالم طيب الله ثراهما.. كما في هذه الصورة خلال حفل الاستقبال في المطار، ويبدو في الصورة رئيس الديوان الأميري آنذاك المرحوم الشيخ خالد الأحمد الجابر رحمه الله.

جريدة زوايا

شاهد أيضاً

عمومية الصيادين زكت مجلس ادارتها في دورته الجديدة
ظاهر الصويان: مستمرون في الدفاع عن حقوق الصيادين وزيادة الدعم ضرورة

نطالب المعلومات المدنية بجعل عنوان الصياد على مقر الاتحادزيادة مدة مجلس الادارة إلى ثلاث سنوات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *