السبت , أغسطس 13 2022

10 مرشحين في اليوم الأول.. وغياب لافت للمرأة

شهد اليوم الأول من فتح باب الترشيح للانتخابات التكميلية لمجلس الأمة عن الدائرة الثالثة لملء مقعد النائب الراحل نبيل الفضل تقدم 10 مرشحين ذكور بطلبات ترشيحهم رسيما إلى إدارة الانتخابات أمس، وهم: سليمان الكوح، علي الحداد، وليد الشراح، جاسم ابل الكندري، عبدالعزيز السمحان، حسين العصيمي، رسلي بورسلي، خالد الحمد، أسامة الطاحوس وطاهر الفيلكاوي، في ظل غياب ملحوظ للعنصر النسائي.‎وقال مدير إدارة شؤون الانتخابات المقدم صلاح الشطي، إن باب استقبال طلبات الترشيح لشغل المقعد الشاغر عن الدائرة الثالثة سيستمر مفتوحا حتى نهاية الدوام الرسمي ليوم الجمعة 22 الجاري، داعيا المرشحين الى التوجه لمخفر كيفان لإثبات عملية الترشيح، بحيث يقيد في السجل الخاص بذلك ومن ثم يستلم إيصالا بتسجيل اسمه في القائمة.

‎وذكر ان باب التنازل مستمر حتى يوم 12 فبراير المقبل، موضحا ان عدد الناخبين في الدائرة الثالثة يصل الى 81 الفا و218 ناخبا وناخبة، يتوزعون على 37 الفا و278 ناخبا و43 الفا و940 ناخبة، وأن عدد اللجان ستكون باجمالي 84 لجنة موزعة على 20 مدرسة.. 10منها مخصصه للذكور ومثلها للاناث.

‎الى ذلك، برز اهتمام المرشحين في اليوم الأول من فتح باب الترشيح على القضايا الاقتصادية والإسكانية والصحية، والمطالبات بوضع سياسات واستراتيجيات للتنمية في مختلف المجالات.


‎مصادر الدخل

‎من جهته، طالب المرشح رسلي بورسلي الحكومة بتنويع مصادر الدخل، مشيراً إلى أن الاعتماد على مصدر وحيد، وهو النفط، لا يحقق رغبة القيادة السياسية في جعل الكويت مركزا ماليا اقتصاديا.

‎وذكر المرشح علي الحداد إن أبرز القضايا التي سيركز عليها خلال الفترة الحالية قضية الاقتصاد الوطني وما يحتاجه من سياسات واستراتيجيات تكفل تقويته، موضحا أن الكثير من الدول نتيجة اهتمامها بالاقتصاد أنشأت وزارات متخصصة لذلك.

‎وبين ان ترشحه يعد فرصة لخدمة الوطن والمواطنين، مشددا في الوقت ذاته على أنه لا يمكن المطالبة بخدمات في ظل اقتصاد مهزوز، لذلك لابد من وجود خطط لمعالجة الأزمات من دون الاعتماد على ردود الفعل فقط.


‎مصلحة المجتمع

‎من جانبه، أكد المرشح وليد الشراح أن الساحة مفتوحة للجميع للترشح لكل من يجد في نفسه القدرة على خدمة الوطن، مشيرا الى أن سبب نزوله للانتخابات يعود الى رغبته في خدمة الوطن والمواطنين «لاسيما في ظل الكثير من المشكلات التي تتطلب تدخلا عاجلا».

‎ولف الى ان دور النائب يتمثل في سن القوانين التشريعية بما يتلاءم مع مصلحة المجتمع، لذلك سنعمل على تحديد الأهداف من خلال ما تمر به البلاد من ظروف تحتاج إلى دراسة متأنية.


‎الإسكان والتعليم 

‎بدوره قال المرشح عبدالعزيز السمحان أن قضيتي الإسكان والتعليم من أبرز القضايا الراهنة في الساحة السياسية للبلاد، والتي تستدعي التركيز عليها، فضلا عن قضايا «الدعومات» في ظل انخفاض أسعار النفط عالميا، مؤكدا «العمل على متابعة كل تلك القضايا والتركيز عليها خلال وجودنا في مجلس الأمة». 

‎واضاف أن المتبقي من عمر المجلس «اقل من عام إذا استقطعنا الإجازة الصيفية، ولا أرى أنها فترة كافية لانجاز المشاريع والقوانين التي تحتاج الى ادوار انعقاد لانجازها».

‎أوضح المرشح حسين العصيمي انه تقدم بترشيحه «من اجل العمل على الكثير من المشاريع التي يجب أن تنفذها الحكومة، واهمها ما يخص الجانب الاقتصادي».

‎وأكد العصيمي تطلعه الى «أن تتنقل دول الخليج من مرحلة التعاون إلى الاتحاد، وان نعمل على تعديل بعض الأمور من الناحية الاجتماعية وتوفير حياة الرفاه للأسرة الكويتية وضمان الوظائف للشباب».

‎وتابع: «من خلال اختلاطي بالشباب يجب علي كواجب وطني أن أرشح نفسي لنقل وجهات نظرهم، فضلا عن التركيز على قضايا حقوق المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة، وتنمية الطفل تنمية سليمة عبر التعليم والطبابة».

‎وعن قصر الفترة المتبقية من عمر المجلس الحالي، شدد على انه «لو بقي يوم واحد فإنني لن أتوانى عن ترشيح نفسي من اجل إيصال الأفكار والقوانين إلى الجهاز التنفيذي».


‎الانجاز الكبير

‎بدوره، قال المرشح خالد الحمد «ان المدة المتبقية من عمر مجلس الأمة الحالي لا تسعف النائب الفائز لانجاز الكثير، لاسيما ان تطلعات الشعب الكويتي كثيرة، لذلك سنحرص على دعم العمل الجماعي».

‎وبين أن من القضايا التي تهم المواطنين «قضية العجز في الميزانية والحلول المتوقعة للأزمة، لذلك فإننا سنكون داعمين لكل ما يريده الشعب الكويتي».

‎واشار الى أن الكويت تعيش في منطقة ملتهبة، لذلك يجب علينا دعم جميع الجهود الرامية للأمن والاستقرار والحفاظ على الجبهة الداخلية وحماية الوحدة الوطنية والدفاع عن وحدة وسيادة دول الخليج.


‎تقويم الاعوجاج 

‎من ناحيته أكد المرشح أسامة الطاحوس أن مشاركته في الانتخابات التكميلية «واجب، فلابد من دعم العمل الديموقراطي وتقويم الاعوجاج والمسار في المجلس الحالي».

‎وذكر أن الخلاف في وجهات النظر من اجل المصلحة العامة أمر ممكن، ولكن الخصومة مرفوضة، لذلك فإن المطلوب تقويم المسار الديموقراطي وليس الكفر بالديموقراطية.

‎ولفت الى ان الوقت قصير، لكن التحديات كثيرة وكبيرة، ومن هنا فإن الشباب الكويتي سيكون حريصا على تحديد مستقبل العمل الديموقراطي ودعم الجهود لتعزيز أهدافه.


‎عزوف النساء 

‎لوحظ مع بدء فتح باب الترشيح للانتخابات التكميلية عزوف النساء عن التقدم، حيث لم يتم تسجيل اي مرشحة خلال اليوم الأول.


‎شكر وتقدير

‎وفرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني التابعة لوزارة الداخلية جميع التسهيلات للمرشحين والإعلاميين من خلال توفيرها مركزا إعلاميا خاصا للصحافيين، يحتوي على الأجهزة اللازمة لعمل الصحافيين، ووجب تقديم الشكر الى مدير إدارة شؤون الانتخابات المقدم صلاح الشطي والراشد شجاع المهان على تعاونهما والرد على جميع الاستفسارات.


‎التركيبة السكانية 

‎قال المرشح طاهر الفيلكاوي انه سيحرص على متابعة القضايا التي تخص الشعب الكويتي، لاسيما قضية التركيبه السكانية وقضية المعاقين.


‎أول المرشحين

‎المرشح سليمان الكوح كان أول المتقدمين بطلب ترشيحه للفوز بمقعد الدائرة الثالثة الشاغر، حيث سجل طلب ترشيحه في الساعة السابعة والنصف صباحا.

شاهد أيضاً

بركات الوقيان: مبادرة الكويت بدعم (جائزة التميز الإعلامي العربي) لاقت ترحيبا عربيا

القاهرة – 13 – 6 (كونا) — قال مسؤول كويتي اليوم الاثنين إن مبادرة دولة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *