السبت , أغسطس 13 2022

«يونيسف»: أوضاع اطفال مضايا مثال لمعاناة 4.5 مليون سوري

قالت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم الجمعة ان اوضاع الاطفال في بلدة مضايا السورية المحاصرة هي مثال واحد على ما يعانيه قرابة 5ر4 مليون سوري بينهم مليونا طفل يعيشون في ظروف بالغة الصعوبة.
وقال المتحدث الاعلامي باسم (يونيسف) كريستوف بوليرا في تصريح صحفي ان “هناك حوالي 40 الف نسمة نصفهم من الاطفال هم في امس الحاجة الى المساعدات المنقذة للحياة في مضايا”.
وأضاف ان (يونيسف) تراقب الوضع الانساني المأسوي في مضايا عن كثب لاسيما الحالة الغذائية للاطفال وافتقارهم الى المقومات الاساسية للحياة بسبب الشتاء القارس.
ولفت الى ان (يونيسف) تعمل مع شركاء آخرين لمحاولة توريد الاحتياجات الاساسية لاطفال مضايا في اقرب وقت ممكن وحالما تسمح الاوضاع الامنية بذلك.
وشدد على ان (يونيسف) تحث جميع اطراف النزاع في سوريا على ضرورة تسهيل دخول المواد الانسانية الاساسي الى المحتاجين لاسيما الاطفال في المناطق التي يصعب الوصول اليها في سوريا.
 وتحاصر قوات النظام والمسلحون الموالون لها قرى عدة في ريف دمشق منذ أكثر من سنتين لكن الحصار على مضايا وهي واحدة من أربع بلدات سورية تم تشديده قبل نحو ستة أشهر. 

شاهد أيضاً

سلطنة عمان تحصل على عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين

فاز بعضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين الدكتور محمد بن مبارك العريمي، رئيس مجلس ادارة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *